قصـة زهيريه كويتية : النهام فرحان أبوهيلة مع النوخذة

الزهيريه هي نوع من أنواع الشعر النبطي و تتكون قصائده من سبعة أشطر بحيث تكون الأشطر الثلاث الأولى لها نفس القافية بينما الأشطر الثلاث الثانية لها قافية مغايرة وينتهي الشطر السابع بنفس القافية الأولى

انا من محبي هالنوع من الشعر واذا صار عندي وقت احب اسوي سيرج بالانترنت ادورلي زهيريات حلوة اقراها او اتابع بعضها عن طريق اليوتيوب .. يمكن دراستي فتحت عيني على هالنوع من انواع القصايد وحبيتها ويمكن سماعي لها عن طريق بعض المسلسلات اللي يمثل فيها الفنان ابراهيم الصلال كونه محب للزهيريات وبمسلسلاته الفتره اللي طافت وايد يلقي شي منهم خصوصاً ان الزهيريه لما تسمعونها تكون وايد احلى من القراءه 

 اثناء بحثي اليوم في الانترنت لقيت زهيريه قصتها حزينه :( وحبيت اشاركم فيها وهي منقوله من موقع تاريخ الكويت

أخليكم مع القصـة والزهيريه 

أشتهر بعض النهامة إلى جانب مواهبهم الغنائية بالقدرة على النظم وارتجال الزهيرية التي تناسب المقام ومن هؤلاء النهام ( فرحان أبوهيله ).

ويروى أنه ركب مع أحد النواخذة التجار في رحلة غوص . وكانت زوجة النوخذه حاملاً في الشهر التاسع ، و بعد أيام من الرحلة بلغهم أن زوجتة ولدت غلاما ولكنها توفيت هي و المولود ، فلم يستطع أحد اعلانه بالخبر السئ ، وبينما كانت السفينة تغادر الهير إلى آخر ، أمر النوخذه ب ” جر المجاديف” فغنى حينها النهام أبوهيلة :

لي خلة خلخلوا عظمي وخلّوني
شروى العنب بالقِدِر يا الخلة خلوني
لا هم خذوني ولا في الدار خلوني

ظلّيت من بعدهم أجمع مرار وصبر
قالوا تصبّر قلت ما بي صبر
يا الله يا الرحمن بالي عليه الصبر

خذوا حبيبي وبالحرات خلّوني

 

فلما سمعها النوخذه تشائم كثيراً وطلب إليه أن ينشد زهيرية أخرى تحفزهم على العمل وتبشرهم بالرزق ، فغني بو هيلة أيضاً :

لي خلّة ذكرهم طعم الشهد بالله
راحوا وأنا من عقبهم قمت أرتجي بالله
بالله يا مدمعي هات لي ثوب السقم بالله

لأني شربت من الحميا راح
لا بالتجافي ولا بالطول شايف راح
جوني أحباب اللي يعزوني وقالوا راح

راح الخلف وال خلفوا قلت الخلف بالله

وحينما سمعها النوخذه فهم قصده فأتجه بسفينتة مباشرة إلى الكويت .

منقول بتصرف من كتاب الباحثة الكويتية : حصة السيد زيد الرفاعي ( أغاني البحر – دراسة فلكلورية ) 1985م . وبرواية النهام : عبدالله عيسى الفرج.

ويقال ان هذه القصة جرت على الطواش حسين بن علي الرومي في زوجته الملقبة بالجازي وقد قال فيها هذه الزهيرية بعد ان سمع نعيها على لسان فرحان بوهيلة من خلال الزهيرية الاولى وذلك من شدة فطنته رحمه الله وزهيرية حسين بن علي كما يلي :

لي خلة ذكرهم طعم الشهد بالله
راحوا وانا من عقبهم قمت ارتجى بالله
بالله يا مدمعي هاتلي ثوب الصبر بالله

لاني شربت من الحميا كاسها بالراح
لا بالتجافي ولا بالطول شايب راح
جوني احباب لي يعزوني قالوا راح

راح الخلف والخلفوا قلنا الخلف بالله